قـال تعـالى: مَا يَلْفِـظُ مِن قَـوْلٍ إِلا لَدَيْـهِ رَقِيـبٌ عَتِيـدٌ. صـدق الله العظيـم


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

محمد سعيد الصحّاف.. الرجل الذي أبهر العالم بخطاباته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

الزائر

avatar
محمـد سعـيد الصحّاف..
الرجل الذي أبهر العالم بخطاباته




من منا لا يعرف ذلك الرجل الذي كان يظهر بشكل يومي في أيام غزو العراق، رجلٌ شجاع ومثير في كل الاتجاهات، لمحبيه ولمعارضيه، لمن اتفقوا مع خطاباته أو مع من ظنوا انه كان يفبرك المواقف العسكرية والسياسية. هو محمد سعيد الصحّاف، ولد في بلدة الحلة القريبة من مدينة كربلاء، التي قضى فيها طفولته وشبابه، ليلتحق بعدها بالجامعة لدراسة الصحافة، حيث عمل بعد تخرجه مدرساً للغة الإنجليزية. أُعجب بمبادئ ومنطلقات حزب البعث، فأنضم إليه عام 1963م حيث التقى لأول مرة بصدام حسين في ذلك العام، واستمر بالعمل بالتدريس حتى عام 1968م، حيث قام انقلاب حزب البعث ليستلم السلطة أحمد حسن البكر، كوفئ بمنصب مدير الإذاعة العراقية لانضمامه المبكر للحزب.




حاول من خلال إدارته للإذاعة العراقية تطوير تلك المؤسسة الخاوية، التي كان يقتصر إذاعة الأغاني القوميّة والوطنية فيها، والتي عرفت بملاذ آمن للانقلابيين، تاليين بياناتهم منها، والتي صُفي بداخلها العديد من القادة العسكريين العراقيين. ثم وُسعت صلاحياته ليرأس المجلس الإعلامي، التي كانت من مهامه رسم صورة جديدة للمؤسسات الإعلامية، والذي حرص صدام حسين – نائب الرئيس- على حضور أغلب جلسات ذاك المجلس ليتابع سير العملية الإعلامية لصالحه.



ثم تنقل بين مؤسسات ووزارات عدة كان أبرزها تسلمه لحقيبة الدفاع. وفي عام 1979م مع استلام صدام حسين جميع مهام قيادة الجمهورية، عين الصحّاف معوناً لوزير الخارجية حامد الجبوري. لكن بعدها بعامين فقط أعفاه من منصبه؛ بسبب تأخره عن موعد الدوام الرسمي، وذهابه للمدرسـة لتسجيل احـد أبنائه، دون أن يبلغ السلطات الرسمية بذلك.



ليعود مرة أخرى لإدارة الإذاعة العراقية في عام 1988م، وبعدها رئاسته للمؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون العراقي.

الزائر

avatar

بعدها انتقل الصحّاف للحقـل الدبلوماسي، بتعيينه سفيراً للعراق في بورما، ثـم السويد، فمندوباً في الأمم المتحدة.




في عام 1991م وبعد خروج الجيش العراقي من الكويت، وقيام ما سميت بـ "الانتفاضة الشعبانية" في المحافظات الجنوبية، وقيام مشعليها بتخريب واحتلال المنشئات العامة والعسكرية والحزبية، محاولين إسقاط نظام صدام حسين بتشجيعٍ من الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، ومستغلين الفوضى العارمة في البلاد، بدأ الأول في استخدام القوة لإخماد تلك "الانتفاضة"، وكون أغلب مدبريها من الطائفة الشيعية، بدأت الأنظار تتجه نحو الصحّاف كونه من أبناء تلك المدن والطائفة، متوجسةً من انشقاقه والانضمام إليهم، كنظرائه الوزراء والسفراء المنشقين. حاول الصحّاف إبعاد يده والملي بنفسه عن تلك الأزمة، معلناً ولائه لذاك النظام المتهاوي، ورفضه لتلك "الانتفاضة" الوليدة، واصفاً إياها بـ "صفحة الغـدر والخيانة".



بعد كل تلك الانشقاقات والتصريحات ومظاهر التخريب، استطاع صدام حسين السيطرة على الوضع، وبدء حملة لإعادة ما دمرته قوات التحالف، فاستطاع إعادة بناء أغلب المنشئات الخدمية من محطات توليد الكهرباء، والجسور، والمدارس، والجامعات، والمستشفيات، والمطارات في غضون ستين يوماً دون مساعدة خارجية بفضل عقول العراق وعباقرته الأفذاذ، بالرغم من ظروف الحصار القاسي، الذي حرم العراق من استيراد حتى أقلام الرصاص، وأعاد هيكلة مؤسسات الجمهورية، فكافئ الصحّاف عن دوره البارز في تلك الفترة بمنصب وزير الخارجية.


حاول الصحّاف مع استلامه حقيبة الخارجية تبييض وتصحيح صورة بلاده أمام الرأي الدولي، ورخي حبل الخناق عنها، وقد لعب دوراً كبيراً في إصدار مشروع "النفـط مقابل الغـذاء".



عُـرف عنه حدية الطبع وسرعة الغضب، وكان الرجل الوحيد في النظام من الطائفة الشيعية، بعدما صفى صدام أغلب الوزراء من أبناء تلك الطائفة، وانشقاق بعضاً منهم. حيث ظل موالياً لصدام طوال الأزمات والمراحل التي مر بها العراق، وحظي بعلاقة طيبة معه منذ انضمامه لحزب البعث وحتى سقوط النظام. وقد جعلته خبرته السابقة في إدارة المؤسسات الإعلامية والدبلوماسية ضليعاً باللغة العربية، طليق اللسان، منتقياً ألفاظه بمهارة.

الزائر

avatar

في عام 2001م وقبل وقتٍ قصير من انعقاد القمة العربية في القاهرة، تم نقل محمد سعيد الصحّاف من منصب وزير الخارجية ليستلم وزارة الإعلام، بعد سلسلة من الانتقادات وجهت له من داخل الدائرة السياسية العراقية، كان أبرزها:"انه يدلي بتصريحات تليق بوزير دفاع أو قائد شرطة لا بوزير خارجية، في حين إن العراق يمر بحالة من التهميش الدولي، وانه لم يكن بجودة سلفه طارق عزيز".




في عام 2003م أثناء بداية غزو العراق، حاول الصحّاف استغلال الاتهامات التي تسببت في نقله من وزارة الخارجية للإعلام، ليطلقها مدافعاً بها عن بلاده، مكتسباً شهره إعلامية شاسعة، مبرزاً قدراته ومهاراته وخبراته السابقة، حيث كان يظهر عاقداً المؤتمرات والاجتماعات الصحفية ببزته العسكرية، مبرزاً رتبته الوزارية، وظهرت قدراته في التكتيك الإعلامي الذي عرف باسم تكذيب الخصم بالحقائق، ونجح في هذا الأسلوب نجاحاً بارهاً، لفت إليه الجماهير العربية والسلطات السياسية في واشنطن، فما من ظهور إعلامي إلا ويحمل معه مفاجآت غير سارة للبيت الأبيض، ومفارقات تلهب حماس الشعوب العربية.


أصبح الصحّاف بابتسامته اللامبالية وجهاً وصوتاً للتحدي العراقي، حيث أشتهر بسبه اللاذع لقوات التحالف التي كان يصفها بعبارات غامضة مأخوذة من التراث الإسلامي والعربي منها: العلـوج، السـم والعلـقم، المرتـزقة، الأوغـاد، الطراطير، وحثالة الشر.




حيث أفاد في مقابلة مع BBC أن للعلوج معانٍ كثيرة، لكنه كان يقصد بها الديدان النتنة التي تلتصق بالجسم وتقوم بمص الدماء، وأن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وصف بها الفرس والروم، مقراً بأنه اكتسب هذه المعلومة من إحدى الحصص الدينية التي فرضها صدام حسين على جميع الوزراء والوكلاء والمسؤولين قبل الحرب.


لُـقّب أثناء غزو العراق بـ "رجل الحرب الإعلامية"؛ لدوره البارز والرئيسي في سير مجريات تلك الحرب، ظل هذا الرجل الستينيّ وعديم الشارب واللحية متحدثاً رسمياً لذاك النظام طوال أيام الحرب، تراه مؤكداً ونافياً الأخبار، معللاً الأسباب، متوعداً الجيوش الغازية، مستغلاً طلاقته في التحدث بالإنجليزية ليوجه رسالة مباشرة إلى السلطات الغربية دون مترجم. في حين حاولت واشنطن إغرائه بالمال للانشقاق عن صدام والكف عن إطلاق تلك التصريحات النارية، واعدةً إياه بمنصب بعد "التحرير"، ليفضح تلك المحاولة في إحدى مؤتمراته.

الزائر

avatar

بدأت جيوش التحالف اجتياح العراق من الحدود الجنوبية، سبقها قصف جوي عنيف، فبينما كان الجنود العراقيون يقارعون على أرض المعركة، ساندهم الصحّاف بشن معركة نفسية وإعلامية ضد السلطات الغربية، فنفى صحة الأنباء التي تحدثت عن سقوط مدينة أم قصر بسهولة، ونوه من قدرة القوات العراقية هزيمة "العلـوج والغـزاة الأشـرار".



ظل يعقد المؤتمرات ويصرّح من قدرة العراق على الصمود في وجه "المخبولين وعصابة الأوغاد الدولية". حيث قاتلت القوات العراقية بشراسة في البصرة بالرغم من القصف الجوي المتتالي، وأعلن من أن "الجرذان القـذرين" قد بدئوا في استخدام القنابل العنقودية واليورانيوم المنضب "بعدما عرفوا قوة الجيش العراقي".



صار محمد سعيد الصحّاف رمزاً من رموز النضال والصمود العراقي، فبينما كانت قوات التحالف تقصف مبانٍ في بغداد، كان هو يعقد مؤتمراً صحفياً تلا من خلاله خسائر الجيش الأمريكي وعرض منشورات قامت قوات التحالف برميها بواسطة الطائرات تدعو العراقيين إلى الثوران على صدام ومساعدة قوات التحالف، ولم يردعه سقوط صاروخ فوق المبنى الذي كان يعقد فيه المؤتمر، بل ظل يشتم ويشبههم بـ "مغـول العصـر".



سقط الجزء الجنوبي للعراق بيد قوات التحالف بعد معارك طاحنة بين القوات العراقية وقوات التحالف خلفت قتلى وجرحى وأسرى بين الجانبين، بعد ذلك صرّح من أن "الأرعن الصغير" - قاصداً بوش- يسعى إلى تدمير العراق شعباً وأرضاً، وأنهم قصفوا عدداً من المطاحن ومخازن الغذاء بقصد تجويع الشعب العراقي. بالمقابل لم تخفي واشنطن امتعاضها من وزير الإعلام العراقي مهددةً بتصفيته.

الزائر

avatar
رئاسته للمؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون العراقي.


بعدها انتقل الصحّاف للحقـل الدبلوماسي، بتعيينه سفيراً للعراق في بورما، ثـم السويد، فمندوباً في الأمم المتحدة.




في عام 1991م وبعد خروج الجيش العراقي من الكويت، وقيام ما سميت بـ "الانتفاضة الشعبانية" في المحافظات الجنوبية، وقيام مشعليها بتخريب واحتلال المنشئات العامة والعسكرية والحزبية، محاولين إسقاط نظام صدام حسين بتشجيعٍ من الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، ومستغلين الفوضى العارمة في البلاد، بدأ الأول في استخدام القوة لإخماد تلك "الانتفاضة"، وكون أغلب مدبريها من الطائفة الشيعية، بدأت الأنظار تتجه نحو الصحّاف كونه من أبناء تلك المدن والطائفة، متوجسةً من انشقاقه والانضمام إليهم، كنظرائه الوزراء والسفراء المنشقين. حاول الصحّاف إبعاد يده والملي بنفسه عن تلك الأزمة، معلناً ولائه لذاك النظام المتهاوي، ورفضه لتلك "الانتفاضة" الوليدة، واصفاً إياها بـ "صفحة الغـدر والخيانة".



بعد كل تلك الانشقاقات والتصريحات ومظاهر التخريب، استطاع صدام حسين السيطرة على الوضع، وبدء حملة لإعادة ما دمرته قوات التحالف، فاستطاع إعادة بناء أغلب المنشئات الخدمية من محطات توليد الكهرباء، والجسور، والمدارس، والجامعات، والمستشفيات، والمطارات في غضون ستين يوماً دون مساعدة خارجية بفضل عقول العراق وعباقرته الأفذاذ، بالرغم من ظروف الحصار القاسي، الذي حرم العراق من استيراد حتى أقلام الرصاص، وأعاد هيكلة مؤسسات الجمهورية، فكافئ الصحّاف عن دوره البارز في تلك الفترة بمنصب وزير الخارجية.


حاول الصحّاف مع استلامه حقيبة الخارجية تبييض وتصحيح صورة بلاده أمام الرأي الدولي، ورخي حبل الخناق عنها، وقد لعب دوراً كبيراً في إصدار مشروع "النفـط مقابل الغـذاء".



عُـرف عنه حدية الطبع وسرعة الغضب، وكان الرجل الوحيد في النظام من الطائفة الشيعية، بعدما صفى صدام أغلب الوزراء من أبناء تلك الطائفة، وانشقاق بعضاً منهم. حيث ظل موالياً لصدام طوال الأزمات والمراحل التي مر بها العراق، وحظي بعلاقة طيبة معه منذ انضمامه لحزب البعث وحتى سقوط النظام. وقد جعلته خبرته السابقة في إدارة المؤسسات الإعلامية والدبلوماسية ضليعاً باللغة العربية، طليق اللسان، منتقياً ألفاظه بمهارة.



في عام 2001م وقبل وقتٍ قصير من انعقاد القمة العربية في القاهرة، تم نقل محمد سعيد الصحّاف من منصب وزير الخارجية ليستلم وزارة الإعلام، بعد سلسلة من الانتقادات وجهت له من داخل الدائرة السياسية العراقية، كان أبرزها:"انه يدلي بتصريحات تليق بوزير دفاع أو قائد شرطة لا بوزير خارجية، في حين إن العراق يمر بحالة من التهميش الدولي، وانه لم يكن بجودة سلفه طارق عزيز".




في عام 2003م أثناء بداية غزو العراق، حاول الصحّاف استغلال الاتهامات التي تسببت في نقله من وزارة الخارجية للإعلام، ليطلقها مدافعاً بها عن بلاده، مكتسباً شهره إعلامية شاسعة، مبرزاً قدراته ومهاراته وخبراته السابقة، حيث كان يظهر عاقداً المؤتمرات والاجتماعات الصحفية ببزته العسكرية، مبرزاً رتبته الوزارية، وظهرت قدراته في التكتيك الإعلامي الذي عرف باسم تكذيب الخصم بالحقائق، ونجح في هذا الأسلوب نجاحاً بارهاً، لفت إليه الجماهير العربية والسلطات السياسية في واشنطن، فما من ظهور إعلامي إلا ويحمل معه مفاجآت غير سارة للبيت الأبيض، ومفارقات تلهب حماس الشعوب العربية.


أصبح الصحّاف بابتسامته اللامبالية وجهاً وصوتاً للتحدي العراقي، حيث أشتهر بسبه اللاذع لقوات التحالف التي كان يصفها بعبارات غامضة مأخوذة من التراث الإسلامي والعربي منها: العلـوج، السـم والعلـقم، المرتـزقة، الأوغـاد، الطراطير، وحثالة الشر.




حيث أفاد في مقابلة مع BBC أن للعلوج معانٍ كثيرة، لكنه كان يقصد بها الديدان النتنة التي تلتصق بالجسم وتقوم بمص الدماء، وأن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وصف بها الفرس والروم، مقراً بأنه اكتسب هذه المعلومة من إحدى الحصص الدينية التي فرضها صدام حسين على جميع الوزراء والوكلاء والمسؤولين قبل الحرب.


لُـقّب أثناء غزو العراق بـ "رجل الحرب الإعلامية"؛ لدوره البارز والرئيسي في سير مجريات تلك الحرب، ظل هذا الرجل الستينيّ وعديم الشارب واللحية متحدثاً رسمياً لذاك النظام طوال أيام الحرب، تراه مؤكداً ونافياً الأخبار، معللاً الأسباب، متوعداً الجيوش الغازية، مستغلاً طلاقته في التحدث بالإنجليزية ليوجه رسالة مباشرة إلى السلطات الغربية دون مترجم. في حين حاولت واشنطن إغرائه بالمال للانشقاق عن صدام والكف عن إطلاق تلك التصريحات النارية، واعدةً إياه بمنصب بعد "التحرير"، ليفضح تلك المحاولة في إحدى مؤتمراته.



بدأت جيوش التحالف اجتياح العراق من الحدود الجنوبية، سبقها قصف جوي عنيف، فبينما كان الجنود العراقيون يقارعون على أرض المعركة، ساندهم الصحّاف بشن معركة نفسية وإعلامية ضد السلطات الغربية، فنفى صحة الأنباء التي تحدثت عن سقوط مدينة أم قصر بسهولة، ونوه من قدرة القوات العراقية هزيمة "العلـوج والغـزاة الأشـرار".



ظل يعقد المؤتمرات ويصرّح من قدرة العراق على الصمود في وجه "المخبولين وعصابة الأوغاد الدولية". حيث قاتلت القوات العراقية بشراسة في البصرة بالرغم من القصف الجوي المتتالي، وأعلن من أن "الجرذان القـذرين" قد بدئوا في استخدام القنابل العنقودية واليورانيوم المنضب "بعدما عرفوا قوة الجيش العراقي".



صار محمد سعيد الصحّاف رمزاً من رموز النضال والصمود العراقي، فبينما كانت قوات التحالف تقصف مبانٍ في بغداد، كان هو يعقد مؤتمراً صحفياً تلا من خلاله خسائر الجيش الأمريكي وعرض منشورات قامت قوات التحالف برميها بواسطة الطائرات تدعو العراقيين إلى الثوران على صدام ومساعدة قوات التحالف، ولم يردعه سقوط صاروخ فوق المبنى الذي كان يعقد فيه المؤتمر، بل ظل يشتم ويشبههم بـ "مغـول العصـر".



سقط الجزء الجنوبي للعراق بيد قوات التحالف بعد معارك طاحنة بين القوات العراقية وقوات التحالف خلفت قتلى وجرحى وأسرى بين الجانبين، بعد ذلك صرّح من أن "الأرعن الصغير" - قاصداً بوش- يسعى إلى تدمير العراق شعباً وأرضاً، وأنهم قصفوا عدداً من المطاحن ومخازن الغذاء بقصد تجويع الشعب العراقي. بالمقابل لم تخفي واشنطن امتعاضها من وزير الإعلام العراقي مهددةً بتصفيته.



استطاع الجيش العراقي تحقيق عدة انتصارات، حيث فاجئ ذلك الجيش البائس والمترهل من شدة العقوبات الدولية الجميع من تمكّنه من اسر مجموعة من الجنود الأمريكيين والبريطانيين، وقتل العديد منهم، ومن استطاعة فلاح عراقي إسقاط طائرة أمريكية ببندقيته الكلاشنكوف، حيث اتخذ الصحّاف هذا الفلاح رمزاً لقوة العراق وقدرته على إنزال الهزيمة بالجيش الأمريكي بالرغم ما لديه من أسلحة متطورة. فظهرت الأصوات الدولية المطالبة الجيش العراقي تطبيق معاهدة جنيف، بعد ما كان الجنود العراقيين المأسورين يظهرون على شاشات التلفاز وهم شبه عاريين، معصوبي الأعين، مقيدين الأيدي بطريقة مهينة من قبل قوات التحالف، ليظهر الصحّاف بعد ذلك متعهداً بتطبيقها، ومتسائلاً من عدم مطالبة الجيش الأمريكي تطبيق تلك المعاهدة.



تمكن الجيش الأمريكي دخول واحتلال مدينة الكوت بسهولة، لكن بعدها بساعات استطاع لواء خاص من الحرس الجمهوري العراقي تحرير المدينة، فنفى الأمريكيون ذلك، لكن الصحّاف ظل يؤكد الخبر وقال:"نحن نضربهم بقوة وبصورة رائعة وهو يقومون بخداع جماهيرهم"، لتثبت الأحداث إن الصحّاف كان صادقاً.




لم تجعل صور الجنود العراقيين وهم يستسلمون للقوات الأمريكية الصحّاف يتوقف عن التصريح، بل ظل يكيل الشتائم للجنود البريطانيين والأمريكيين ووصفهم بـ " قطعان الخراف المقدر لها أن تقتل في العـراق" و بـ "مصاصو الدماء والمستعمرون الخاسئون"، حيث اتهمهم بإخفاء العدد الحقيقي لأسراهم وقتلاهم من الجنود وخسائرهم، بقصد إضعاف الجيش العراقي نفسياً.



واصلت قوات التحالف زحفها نحو بغداد، لكن محمد سعيد ظل ينفي أخباراً تسربت عن سقوط عدداً من المُدن العراقية، مشعلاً فوضى إعلامية ونفسية مع الغرب.


في 3/4/2003م كلفه صدام حسين بتلي خطاب على وسائل الإعلام، أشاد فيه بالمقاومة في مدينة الكوت، وبقوات الحرس الجمهوري والمجاهدين العرب، داعياً إلى قتال القوات الغازية حتى لا تكون فتنة، ومتوعداً بسحقها.



تفاخر بالمظاهرات التي عمت أنحاء العالم الرافضة للحرب والمؤيدة لصمود العراق في وجه الغرب، واصفاً صدام حسين بـ " القائد العظيم"، وأشار من تمكّن مقاتلي حزب البعث والعشائر والمجاهدين العرب من إسقاط 3 طائرات من نوع بريدتور، ومن تدمير عدة آليات وعربات عسكرية أمريكية، وقتل 12 جندي بريطاني وأمريكي وأسر 15 منهم.

الزائر

avatar

استطاعت القوات الأمريكية التقدم بسهولة نحو العاصمة بغداد بعد سقوط أغلب المدن العراقية؛ بسبب القصف الجوي العنيف الذي استهدف خطوط التموين والجسور وثكنات الجيش، واستسلام بعض الفرق العراقية. سبق ذلك ظهور مبادرات خليجية مطالبة صدام حسين التنحي عن الرئاسة مقابل ضمان سلامته، ليرد عليهم محمد سعيد بلهجة شديدة رفض صدام المبادرات ومواصلته قيادة الحرب حتى النصر، ناعتاً إياهم بـ"مطـايا الاستعمار والتخرّصـات".



ظلت عمليات الكر والفر مستمرة بين القوات العراقية وجيوش التحالف، فاستطاع فدائيو صدام والمجاهدين العرب صد تقدمهم نحو بغداد، وتدمير مجموعة من آلياتهم وقتل وأسر جنودهم. بالمقابل شبههم الصحّاف بالأفـعى الزاحفة وتوعّد بـ "تقطيعهم إلى أجزاء في الصحراء".




عند بداية دخول أول فوج من الدبابات الأمريكية لبغداد، أذاعت قناة الجزيرة الخبر، فظهر الصحّاف بعدها بدقائق نافياً الخبر ومهدداً مراسل قناة الجزيرة ماجد عبدالهادي، متهماً القناة بالترويج للأمريكيين.


بالرغم من دخول القوات الأمريكية مجمعاً رئاسياً في وسط بغداد، وتوغلها بالدبابات في شوارع العاصمة، والتي كانت على بعد مئات الأمتار منه، وتصاعد دخاناً كثيفاُ من إحدى البنايات التي كانت خلفه، بدت الثقة على الصحّاف وهو نفي للصحفيين صحة تلك الأخبار، ويصف بغداد بالمدينة الآمنة، وبأن "الطراطير والمأجورين سيذبحون".



في 9/4/2003م سقطت بغداد بيد القوات الأمريكية، فاختفى أغلب أركان النظام العراقي، لكن الصحّاف بقي وحده يتجوّل في الشوارع وسط القصف والخراب، يتحدث أمام الصحفيين بوجهٍ ملأته الثقة، نافياً السقوط، واصفاً إياه بالتكتيـك العسكـري.

الزائر

avatar


ظل الصحّاف حتى 12/4/2003م ينتظر إشارة من القيادة العسكرية أو حتى من صدام ليعقد مؤتمراً صحفياً كعادته، متأملاً حدثاً بسيطاً يودي بحياة الجنود الأمريكيين ليعلن عنه، بعدها وظل انتشار حالات السلب والنهب تحت أنظار القوات الأمريكية اللامبالية، تلقى الصحّاف شريطاً من أحد حراس صدام لعرضه على وسائل الإعلام، يتوعد به القوات الأمريكية ومنوهاً بأن المعركة لم تنته بعد، ليذهب به مسرعاً إلى مقر التلفزيون العراقي، ليجده خالياً من الموظفين، وقد نهبت أجهزته، ليخرج ويلقى سيارته هو الآخر قد جرّدت من محتوياتها.



في آخر مؤتمر صحفي له أعلن الصحّاف أن "الأمريكان ينتحرون الآن بالآلاف على أسوار بغداد". بعدها توارى عن الأنظار، فلم يُشاهد في المقر الصحفي أو حتى في الشوارع كعادته، ليتم القبض عليه في 25/6/2003م في بغداد.



بعد انتهاء العمليات العسكرية للقوات الأمريكية في العراق بأيام صرّح الرئيس الأمريكي جورج بوش بإعجابه بشخصية محمد سعيد الصحّاف؛ بسبب اللهجة التي كانت يتحدث بها أثناء الحرب، فأُطلق سراحه لعدم تسجيل أي قضية ضده، اُتهم بعدها بالخيانة والعمالة لقوات التحالف، فرفض أن يدافع عن نفسه، أو حتى أن يجيب عن الأسباب التي أدت إلى سقوط بغداد، فهاجر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ليستقر فيها، حيث أجرى آخر لقاء تلفزيوني مع قناة أبوظبي، والذي رفض من خلاله أن يجيب على أغلب الأسئلة، حيث بانت عليه ملامح الأسى والألم. يُذكر أنه تلقى عدة عروض من قنوات تلفزيونية وجامعات للعمل لديها كمحلل سياسي وخبير إعلامي، إلا انه رفض جميع تلك العروض، انتهت باعتزاله الحياة السياسية بشكل كامل، وانتهى مشواره بالابتعاد عن الإعلام بعدما كان وزيراً للإعلام.




*بعض من ما قـاله الصحّـاف أثناء الحـرب:
- سوف نقتل جميع العلوج ولكي أكون دقيقاً فإننا سنقتل غالبيتهم العظمى.
- الله أصابهم بالعمى فتاهوا في طريق الناصرية ولن يصلوا إلى بغداد.
- بريطانيا لا تسوى قندرة عتيقة، وجورج بوش ورامسفيلد يستحقان الضرب بالقنادر.
- نحن مسيطرون على كل شي لأن صدام حسين يقودنا.
- الخونة شلة الإرهاب الدوليين سيشوي الله بطونهم في جهنم.
- الأوغاد ينتحرون على أبواب بغداد.
- الطراطير أبعد ما يكونون عن المطار، لقد تاهوا في الصحراء، لا يستطيعون أن يستعملوا البوصلة، إنهم متخلفون.
- إن وضعنا ممتاز للغاية، سيتقدمون إلى بغداد وسندفنهم فيها.
- جاءوا إلى بغداد بدباباتهم ليحترقوا فيها.
- أنا أتكلم الإنجليزية أفضل من بـوش.



http://avb.s-oman.net/showthread.php?t=1376857



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى